الخميس، 21 يونيو، 2012

نظرة داخل تحركات الإخوان

منذ أن بدأت الإنتخابات الرئاسية ونعلم جميعا أنها توافق حلم جماعة الإخوان , على الرغم من تأكيدهم المستمر بأنهم لن يشاركوا بمرشح منهم , لكن فاجأونا بخيرت الشاطركمرشح لهم ثم تغييره بالدكتور محمد مرسي عندما تم التشكيك في قانونية ترشيح خيرت . وهذا يبين إصرارهم الشديد على الوصول للكرسي , ولم يكفيهم ما حصدوه من برلمان وشورى ولجنة دستورية بل داعبوا المجلس العسكري لتولي الحكومة أيضا .ثم تظهر لنا أزمة تزوير نتيجة الإنتخابات في المرحلة الأولى ولم نسمع لهم صوتا وخصوصا أن الكل واثق من تزوير النتائج لصالح الفريق .لكننا نجدهم الآن شديدي التأهب والحرص أيضا على الوصول للمنصب بأي ثمن , أعلنوا النتيجة منذ أول يوم للفرز وظهر علينا المرسي بمؤتمره .ثم تأكيدات البلتاجي بأنهم لا يقبلون المساومة من المجلس مقابل الرضى بالإعلان الدستوري المكمل , العجيب في الامر أننا لم نسمع بأي مساومات جرت بينهم حتى ما سمعناه عن مقابلة الكتاتني بالمشير هم نفوها , إذن اين هذه المساومات ؟وتصريح آخر لأحد نوابهم بأن الميادين سوف تغرق دم . هل نعتبر هذا تهديد صريح منهم للمجلس بإستخدام القوة إذا لم ينجح مرشحهم ؟هذا التهديد غير مقبول بالمرة وإذا نجح الفريق شفيق فهو إختيار الشعب وليواجهوا نتيجته .

الخميس، 7 يونيو، 2012

خالد سعيد وشرارة الثورة

أيام وتتلألأ الذكرى الثانية لوفاة الشهيد (خالد سعيد) لمعت ذكراه في رأسي عندما قرأت الدعوات المتتالية للنزول في وقفة لإحياء ذكراه العطرة .
عدت بذاكرتي قليلا لأول مرة أسمع عن حادثته وأتأثر بها ووجدت أحد الأصدقاء يحدثني عن صفحة (كلنا خالد سعيد) بعد الحادثة باسبوع .
تابعت من خلالها الكثير مما يخص جريمة قتله , لكن ما أثر بي بشدة هو كم المهانة الذي فوجئت بأننا نعيشه .. نعم فوجئت ! لم أكن أدري شيئا عما يدور حولي من أحداث من ظلم أو فساد , رأيت ما لم أحلم بوجوده من الأساس.
من خلال متابعتي للصفحة وجدتني أصحو من غفلة طويلة لم يخطر ببالي أني ساصحو منها ... لكني إستيقظت على كابوس بمعنى أدق كوابيس .
في البداية كنت أبكي كثيرا مما حدث لخالد وأسلوب قتله الوحشي لكن دموعي إعتادت على النزول رغم إرادتي مما كنت أراه من فيديوهات وأخبار تتناول كل ما هو فساد داخل مجتمعنا .
خرجت في عدة وقفات خاصة بقضية خالد رحمه الله لم أتخيل نفسي يوما أشارك في الحياة السياسية وجدت نفسي منغمسة لأذني فيها ... بل وناشطة أيضا أتحرك , أكتب وأعترض إلى جانب التحذيرات الشديدة من أحد الأقرباء أن كل ما نتحدث فيه على صفحاتنا هو مراقب وأسمع كلمات مثل (لمي نفسك – خفي شوية – بلاش الهجوم المباشر ده – إنتي عندك عيال خافي على نفسك وعليهم ) وما إلى ذلك من تعبيرات كل هدفها هو بث القلق والذعر بنفسي مما قد يحدث لي إذا (تقلت العيار) .
وجدتني بلا قيود أطير نحو سماء الحرية فهذه الكلمات لم تكن تزيدني سوى عنادا وإصرارا على التمسك بكلمة الحق .
بدأت الدعوات لمظاهرة (25 يناير) فلم تكن وقتها ثورة تحمست بشدة ... لكن عندي أبناء أردت الخروج فإتصلت يومها بأحد المنسقين للمظاهرة في محافظتي والتي كانت منشورة على صفحة (كلنا خالد سعيد) وعرفت أنهم خلال دقائق سيصلون قريبا من منزلي .
إرتديت ملابسي وأغلقت الباب على أبنائي فلم أغامر بالنزول بهم لأني لا أعرف ماذا ينتظرني هناك ... ذهبت جريا إلى نقطة الإلتقاء , هالني ما رأيت إهتز قلبي طربا , تحدثت إلى قريب لي كان في طريقه للمظاهرة أصف له ما أرى , ودموعي تسبق كلماتي .
ما رأيته حرك قلبي ومشاعري تجاه وطني ... شعرت بأني أولد من جديد وأنا أرى حريتي تنطلق أمامي بلا مسيطر رغما عن أنف النظام وأذنابه .
هتفت من قلبي الشعب "يريد إسقاط النظام" يالله يالها من لحظات لا يوازيها أي إحساس مر بي في حياتي .
وتوالت الأحداث بسرعة ولم أكن أجرؤ للنزول سوى للمتابعة من بعيد وليس المشاركة لكوني أم مسئولة عن أطفال حتى معركة الجمل ... فكانت هى القاصمة والحاسمة لإرادة الشعب .
شاركت في كل المليونيات لم أترك منها واحدة بعدها حتى حدث التنحي تابعت كل الأحداث بكل المواقف لجميع الاطراف ذاكرتي تحمل الكثير من الذكريات .
لكن تبقى ذكرى واحدة هى الأهم وهى إستشهاد خالد سعيد والتي كانت الشرارة أو القشة التي قصمت ظهرنا جميعا ووصلت بنا الآن إلى حد الإختيار ... بغض النظر عما نعايشه الآن من أحداث عديدة منها المخزي والمحزن , المفرح ولو أنه قليل والصادم وهو كثير .
أعيش أجمل لحظات حريتي رغما عن الآلام ودوما أعود إلى صورة (خالد سعيد) وأدعو له بالرحمة والغفران فإدعوا له ولجميع شهدائنا ممن بذلوا روحهم في سبيل هذا الوطن .


الأحد، 20 مايو، 2012

لماذا حمدين صباحي ؟


لماذا حمدين صباحي ؟
شاركت في الثورة من أجل مستقبل مشرق لأبنائي ومن أجل تحقيق هذا المستقبل سوف أنتخب حمدين صباحي ليس لأنه (واحد مننا) كما تقول حملته الإنتخابية ولا لأنه (بني آدم) كما وصفه أستاذ عبدالجليل الشرنوبي , على الرغم أنه بالفعل واحد مننا يشعر بآلام مجتمعه وحقيقة هو بني آدم قلبه يرق لحال الفقراء منا .
لكني أتفق تماما مع أستاذي أحمد رجب في أنه لم يضع يده في يد أعدئنا (أمريكان وبني صهيون) هذا إلى جانب أنه يعد المرشح الوحيد الذي لا نجد حوله أي تساؤلات أو شبهات .
حمدين هو وطني بحق ثوري من قبل أن تبدأ الثورة بسنوات طويلة ودفع ثمن هذه الثورية كثيرا وتاريخه يشهد بهذا .
لذا سأنتخب حمدين صباحي فهو من يعبر عني وعن ثورتي ... كما أني أثق في أنه من سوف يدافع عن حق أولادي في حياة كريمة .
حمدين صباحي أنت الأمل القادم وفقك الله لما فيه الخير لمصرنا الحبيبة . 

الجمعة، 21 أكتوبر، 2011

حوار مع أخي السلفي


دار بيني وبين أخي (السلفي) حوار غريب من نوعه فنحن أسرة الحمد لله ملتزمة نخاف الله ونعبده ونؤدي ما علينا من فروض وطاعات وبعض المعاصي أيضا فنحن بشر وكأي بشر لسنا معصومين.
لكن فجأة وبدون أي إنذار تحول أخي المحب للحياة إلي كائن غريب عنا إلتحي وإرتدى الجلباب الأبيض وإلتزم به ولا يريد تغييره لكن الغريب في هذا كله هو أفكاره.
أصبح كثير التطرف في الفكر والدين والأغرب تشدقه بأن ديننا( دين نقل وليس عقل) فقلت له إذن لماذا كرمنا الله بالعقل وأكثر من مرة في القرآن تذكر جملة "أفلا تعقلون" فالنقل مقتصر علي النصوص فقط من القرآن الكريم والأحاديث ولا يعني هذا إلغاء عقولنا .
للأسف هذه العقلية لأغلب السلفيين ولا نستطيع الإجماع بالطبع فمنهم النخبة التي توجه هؤلاء الشباب في إتجاه واحد هو إلغاء عقولهم وأكبر دليل علي هذا هو المليونية التي إستعرضوا فيها قوتهم وأعطوا الأوامر بالذهاب إلي الميدان وإستجابوا بالفعل وإمتلأ بهم بمظهرهم المميز ولم يكن لهم أي هدف حيث كان من المضحك والمبكي في الوقت نفسه رفعهم علم السعودية في الميدان بلا معنى .
وشيوخ السلفية لا يعيشون حياة الدعوة كما يدعون بل يركبوا العربات الفارهة ويعيشون في رغد و لا يعلم أحد من أين لهم هذا والمنساقون ورائهم لا يفكرون لأنهم قاموا بعمل غسيل مخ لهم و ألغوا عقولهم وأصبحوا مستعبدين لفكر واحد إتفقوا عليه جميعا وهو الطاعة العمياء لشيوخهم..... أرجو من الله عز وجل أن ينتبهوا قبل فوات الأوان فبلدنا بحاجة لنا جميعا .
أرجو من مجلسنا العزيز كما يبحث في ذمة أسماء محفوظ وغيرها ممن تلقوا الفتافيت أن يبحثوا داخل هؤلاء ويسألوهم من أين لكم هذا الثراء.

الثلاثاء، 4 أكتوبر، 2011

إلي أين يا مجلسنا العسكري؟


ظهرت لنا القوات المسلحة في عز ثورتنا كالمخلص من كل الشرور التي عانى منها الثوار علي يد حبيب العادلي وأتباعه.
تعالت الأصوات عند ظهوره (الجيش والشعب إيد واحدة) وأتذكر يومها أحد الأصدقاء عندما قال  لي (الجيش نزل خلاص خلصت وهيحمينا) وبالفعل حمانا من الداخلية وكلابها على الرغم من أنه هناك تساؤل حول يوم موقعة الجمل وكيف دخل هؤلاء المعتدين إلي الميدان تحت نظر افراد الجيش المرابطين بالميدان وأين ذهب كل من تم إمساكهم يومها من عناصر تابعة للداخلية بكارنيهاتهم التي تم تصويرها من قبل الثوار.
وعلى الرغم من ذلك لم يشأ الثوار أن يقحموا الجيش في معركة الجمل وتغاضوا عن تقصيرهم المتعمد في حماية الميدان وظلوا علي العهد أننا يد واحدة .
لكن ما يحدث الآن هو العكس تماما فقد تعالت الأصوات بسقوط المجلس العسكري عموما والمشير بالأخص بعد ما خابت الآمال في أن يكون جيشنا الحبيب هو الخلاص وأن يساعد ثورتنا وبلادنا على الوصول لبر الأمان.
لكن السؤال هنا ألم يسأل المجلس العسكري نفسه لماذا تعالت الأصوات الآن بسقوطه؟
ألم يحزن على ما آلت إليه الأمور الآن ؟
أنا شخصيا شعرت بالأسف عندما هتفت لأول مرة بسقوطه كنت أحارب هذه الفكرة وهذا الهتاف بقدر ما أستطيع مع كل معارفي ممن آمنوا بها كان شعاري الدائم هو أن الجيش وبالتبعية المجلس العسكري حمى الثورة بالفعل لولاه لما عرفنا إلام كانت ستؤول الأمور .
لكن بعد مرور عدة أشهر تحت ظل قانون الطوارئ والمحاكم العسكرية وفض الإعتصامات بالقوة هذا بخلاف أسلوبه الفاشل في معالجة كل الأزمات التي مررنا بها من ثورة مضادة وإنفلات أمني وغيرهم حتى الآن.
وجدتني شديدة الحماس عندما هتفت بسقوطه والمرارة أيضا ...
وعدنا وعودا كثيرة لكن أين هي الآن؟
ما أفكر فيه الآن والسؤال الذي يلح بداخلي إلي أين يقودنا المجلس العسكري؟؟؟؟؟

الخميس، 29 سبتمبر، 2011

شهادة المشير


شهادة المشير طنطاوي جاءت في وقت ضاقت فيه الأنفس ولم يعد بإستطاعتها التحمل فبداخلنا بركان ثائر لا يهمد.
وللأسف خيب آمالنا وكانت شهادته بمثابة القشة الأخيرة ناهيك عن وضع شهادته تحت بند السرية وتجريم من يعلنها .
ذلك القرار الغريب القانوني جدا في وقت لا يجدي فيه القانون مع مثل هذه المحاكمة .
نحن في ثورة يا سادة ألا تعلمون؟
وقرار السرية ماهو إلا دليل واضح علي أن هناك طبخة ما يتم الإعداد لها من قبل الجميع لكن صدقوني أنتم مخطئين لأن عهد السكوت ولى ولن يعود.
وفي ظل الثورة القرارات والمحاكمات لابد أن تكون ثورية جدا ومن يقوم بها المفترض منه أن يعي خطورة المرحلة التي نمر بها الآن .
لا نطالب بالإعدام المجرد بل تحقيق العدالة والقصاص من القاتل وكونه رئيس الجمهورية فهو بذلك المسئول الأول عما حدث ولمن لا تسعفه الذاكرة لقد حدثت المذبحة يوم 25 و28 وظل العادلي في منصبه لم يسأله حتي الرئيس المخلوع عما حدث وظل وزيرا للداخلية حتي صدر إعلان التنحي .
إذن هو شديد المسئولية تجاه ماحدث....أما بخصوص الشهادة التي لا تليق بسيادة المشير فهي للأسف أفقدته إحترامه في قلوبنا بعد أن وقف إلي جانب الثورة وهاهو ذا وقف إلي جانب المخلوع في ...........التاريخ.

الاثنين، 29 أغسطس، 2011

أطردوا سفيرهم


منذ أن بدأت أحداث إعتداء الصهاينة علي حدودنا وراح ضحية هذا الإعتداء شباب يعمل درعا لحماية هذا الوطن وأنا أشعر بالأسى الشديد لما أصبحنا عليه من ضعف وتخاذل أمام عدو غادر لا يؤمن بالمعاهدات.
وما يحزنني هو موقف المجلس العسكري ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟لا أعرف من أين يأتي بهذه القدرة الجبارة على الصمت في مواجهة الإرادة الشعبية ورغبتنا في طرد سفيرهم من عندنا كرد أولي علي هذا التطاول.
والعجيب في الأمر هو موقف اليهود من رفض تام لزيادة القوات المصرية على الحدود وفي نفس الوقت تزيد هى قواتها كما تشاء بأي منطق يتجرأون بإملاء شروطهم علينا وهم المعتدين بصراحة(اللي إختشوا ماتوا).
ومعاهدة كامب ديفيد المخزية التي جلبت علينا كل هذا العار في الدفاع عن وطننا كيف نبقي عليها وأيديهم ملوثة بدمائنا الطاهرة وأصبح الحديث بشأنها فزاعة للمواطنين بنشوب حرب فيما بيننا ...........عذرا أيها الجهلة الغافلين تعديل هذه المعاهدة بما يتناسب مع وضعنا وكرامتنا الآن لا يعني قيام الحرب بل الحفاظ علي ماء الوجه حتي إن إستدعى الأمر لإلغاء المعاهدة تماما (إحنا الكسبانين).
لابد للعالم أجمع أن يعرف أننا قمنا بهذه الثورة لإستعادة هيبتنا وكرامتنا التي إستباحوها لسنوات ولن نتراجع حتى نحقق أهدافنا وعلى إسرائيل أن تراجع نفسها وألا تقف أمام (خير أجناد الله في الأرض) .
ويا مجلسنا العسكري إستيقظ من غفلتك وإعلم أنه مهما بلغت قوتك أو سيطرتك علي الحكم لن تتمكن من الصمود أمام الرغبة الشعبية فلتطرد السفير بإرادتك ولا تنظر للقوى العالمية التي تضغط عليك من أجل الرضوخ لإسرائيل فلن نسمح لك بهذا وإن إرتضيت بالذل فنحن الأحرار لن نرضى به ولو أدى الأمر لوقوع الحرب .

السبت، 20 أغسطس، 2011

خبطتوا في حيطة سد


اليهود تخيلوا إننا في ثورة وإنفلات وبناكل في بعض عشان كل واحد ياخد حتة في البرلمان تبقي دي فرصتهم اللي مش هيفوتوها وياخدوا نصيبهم هما كمان بس من أرضنا.
لكن أحب أقولكم يا صهاينة إنتوا (خبطتوا في حيطة سد) عملتوا بالونة إختبار وإستحليتوا دمنا عشان تشوفوا رد فعلنا وتقرروا إذا كان ممكن تسرقوا كام كيلومتر من سيناء.
ونسيتوا إننا (خير أجناد الله في الأرض)وإننا هزمناكم قبل كده والأهم من ده كله إننا في ثورة طلع فيها 20 مليون اللي لو نزلوا سيناء مش هيطلع عليكي نهار وخصوصا إننا عايشين الثورة مهما عانينا من توابعها.
دم شهدائنا غالي وحقهم مش هيضيع ولو دخلنا حرب إنتي الخسرانة واللي خلانا قدرنا نبقي قوة وغلبنا الإنفلات الأمني هنبقي أأقوي في حربنا معاكي لأن دم الوطنية بيجري في عروق كل مصري.

الاثنين، 1 أغسطس، 2011

ازمة ساويرس والمبعوث الامريكي



ساويرس أدرك الآن (إنه غلط غلطة عمره) عندما إستهان بزي إسلامي يخص فئة ليست بالقليلة وبمنتهي الصراحة هذا التصرف يعتبر إهانة للمسلمين كافة .
ما سخر منه هو سنة من سنن نبينا الكريم وخطأه شديد لكن هل هذا يعني أن نذبحه إقتصاديا وكما سمعت من البعض (هنعمل فيه زي ما عملنا في الدنمارك والدعوة لمقاطعة منتجاتها إحنا كمان هنقاطع شركته).
هذا موقفهم ولديهم كل الحق في ما يفعلوه ولكن..........................................
هل يدركون مخاطر هذا التصرف؟
 أولا: ديننا الحنيف يحثنا دائما علي التسامح وخاصة أنه إعتذر عدة مرات مع الإعتراف بأنه أخطأ إذن ما الداعي لكل هذه الضجة التي أثيرت ومن المستفيد ؟
ثانيا: قرأت بالأمس نبأ إستعداد أمريكا لإرسال مبعوث خاص بشئون الأقليات في عدة دول ومنها مصر.
إذن ماذا نقرأ من هذه الأحداث المتوالية ؟
أعتقد أننا أصبحنا علي خط النار الذي عانت منه السودان قبل أن تنقسم وتبدأ إسرائيل في عرض خدماتها علي أهل الجنوب.
ومصر الآن أصبحت ساحة ملتهبة تعج بالكثير من القضايا الطائفية المصطنعة والتي فهمتها الآن .هناك من يرسم ويخطط لتقسيمنا كنت أظن أن مثيري الفتنة هم فلول النظام السابق لكن بنبأ هذا المبعوث الموضوع أكبر وأعمق من مجرد ثورة مضادة .
بل هو تخطيط أمريكي صهيوني المراد منه تفتيت وحدتنا . لقد عشنا مسلمين وأقباط ويهود أيضا ممن رفضوا الذهاب لإسرائيل لأنهم يشعرون أن مصر هي وطنهم فكيف ننقسم الآن .
إن تهويل خطأ ساويرس هز ثقة الأقباط بالمسلمين وسيجعلهم أكثر لينا تجاه فكرة الإنقسام لأن الوضع الآن أصبح تهديد مصالح هذا إلي جانب خوفهم من أن يتولي الإسلاميين الحكم.

الثلاثاء، 19 يوليو، 2011

إصبع الفنجري



حزنت كثيرا لما سمعته ورأيته منذ أن القى (اللواء/محسن الفنجري) بيان القوات المسلحة والذي أصبحت علامته المميزة هى إصبع الفنجري .
الأكيد أن البيان كان صادما للجميع وأسلوب إلقاءه أيضا أثار ذهولنا لكن ما جعلني أشعر بالإشمئزاز هو كم السخرية التي سمعتها منذ ذلك الحين والذي يدعوا للأسف أنها طالت شخصه .
لا أستطيع إخفاء حزني من هذا لأن ثورتنا العظيمة قامت علي كافة أنواع الظلم فكيف نفعل هذا بقائد ليس بالقليل من قادة القوات المسلحة.
لابد أن نعبر عن إستياءنا من البيان كما نشاء ولا يستطيع أن يوقفنا أحد لكن أن نعبر عن رأينا بهذا الكم من السخرية والتقليل من شأنه هذا ما لا أوافق عليه أبدا.
ثورتنا تميزت أمام العالم أجمع بالتحضر والرقي فكيف نفعل هذا؟ لنا رسالة للمجلس العسكري نستطيع أن نوصلها له وللجميع لكن بأسلوب متحضر أنا لا أدافع عن سيادة  اللواء لكني أدافع عن منهج حياه وهو( ثقافة الإختلاف) للأسف نحن لم نتعلمها بعد.
قمنا بثورة لكي نثبت حقنا في صنع القرار وإنتزعنا هذا الحق من حاكم ظالم إذن نحن في موقع قوة أي أنه بإمكاننا الإعتراض وقتما نشاء وتحريك كل العوائق تجاه ما نريد أن تكون عليه بلادنا أي أننا لسنا بحاجة للسخرية حتي نثبت أننا أقوياء وما نريده هو ما سوف يكون.
المجلس العسكري إستهان بالثوار بهذا البيان لكن أرجو أن يكون إختلافنا موضوعي وألا نهزأ بقياداتنا مهما إختلفنا معهم.
وأنا مؤمنة بالمثل القائل(لا يموت حق وراءه مطالب)ونحن عرفنا حقنا وسنطالب به مهما تعرضنا لتهديدات زمن الخوف ولى ولن يعود وآن لهم أن يتأكدوا من هذا وأعتقد أنهم بالفعل إقتنعوا بهذا أخيرا.

الأحد، 10 يوليو، 2011

بيان رئيس الوزراء صاااااااااااادم


إن بيان الدكتور عصام شرف اليوم جاء صادما لي ولكل ثائر حق لأنه من وجهة نظري يشبه كثيرا كلمة الرئيس المخلوع التي أذهلتنا جميعا عندما كنا بإنتظار قراره بالتنحي وتحدى الإرادة الشعبية.
أما رئيس الوزراء فأدلي ببيانه وهو متجهم ويبدو عليه أنه مثقل الهموم وغالبا يتم الضغط عليه من الجميع حقيقي الله معه فهو في موقف لا يحسد عليه قام الثوار بتنصيبه يدا للثورة بيد المجلس العسكري ووجد نفسه لا يستطيع أن يكون هذه اليد هذا إلي جانب أنه لا يستطيع إبداء أسباب فالله وحده أعلم بما هو فيه.
أما من يطالبوه بالتحدث وأن يضع يده بيد الثوار ويجبر المجلس العسكري بإعطاؤه كافة صلاحياته أعتقد أنهم مخطئين لأنه لا أحد يعلم بما يدور داخل الكواليس بالمجلس العسكري مع د.عصام شرف.
هذا إلي جانب أن هذه الوزارة بأكملها هي لتسيير الأعمال وهذا لا يعنينا الآن فالأمر بيد الحاكم العسكري ولأن ما يهمنا هو تحقيق كافة مطالب الثورة ومنها أن تكون هناك محاكمة علنية وشفافية تامة في إعلان الحقائق لأن الأقاويل زادت وفاضت والله أعلم إن كانت حقائق أم إشاعات بخصوص عدم تواجد مبارك وزوجته وابناؤه بمصر من الأساس وأيضا لا يوجد تكذيب واضح وصريح من أي مسؤول بالمجلس العسكري.
إذن لابد أن يدخل الشك إلي قلوبنا حتي على إفتراض وجودهم بالفعل فلم التكتم الشديد فيما يخص هذه المسألة وأيضا من تم تبرئتهم كيف حوكموا وعلي أي أساس نالوا البراءة وكيف مثل هؤلاء ممن أفسدوا الحياة السياسية علي أقل تقدير ينالوا البراءة بهذه السهولة والثائرين يتم محاكمتهم عسكريا والحكم عليهم بأحكام باطلة في الوقت نفسه نجد مجرمين عتاه يعيشون في السجن عيشة البهوات تكييف ومراوح وأكل من خارج السجن وثائرينا الشرفاء يعاملوا كالمجرمجين والبلطجية يضربوا ويهانوا وتهدر كرامتهم أي عدل هذا .
كلمة أخيرة لسيادة المشير إن النداءات التي ظهرت مؤخرا تطالب بسقوطك (علي الرغم أني ضدها تماما) إلا أنه أمر يدعوك للتفكير وبمنتهي الجدية في الخطوات القادمة فمستقبل مصر بيدك إما أن تكون نصيرا للثورة كما كنت منذ البداية أو أن الأحداث سوف تتصاعد وتؤدي إلي ما لايرضاه الجميع.

السبت، 9 يوليو، 2011

اليوم هو إستكمال للثورة


بلادى بلادى بلادى..........لكي حبى وفؤادى
هكذا سمعت المتظاهرين اليوم فى ميدان المحافظة بمدينة المنصورة عندما إنضممت إلي المظاهرة وجدت قلبي إهتز طربا لأشجى نغم في حب الوطن.
اليوم هو إستكمال لثورة بدأناها بخسائر فادحة لكن حان الآن جنى ثمارها على الرغم ممن يصرون علي وضع العقبات أمام الثورة حتى لا تكتمل .
تفاوتت الهتافات بين (ياجمال قول لأبوك الثوار مش هيسيبوك) ولاحظت انه مع هذه الكلمات كانت انحاء الميدان تهتز كأنها طربة لما تسمعه.
هذا إلي جانب هتاف آخر لم يعجبني (الشعب يريد إسقاط المشير) هذا ليس وقت النداء بهذا المطلب لكنه يعبر عن رأي الشعب فيما يحدث حولنا ولابد للمشير أن يراجع نفسه جيدا قبل أن يتخذ أي قرار في الفترة القادمة لأنه فاض الكيل بالناس فإما أن يدخل التاريخ من أوسع أبوابه أويحاول أن يجد لنفسه سبيلا إلي جوار السابقين ممن لم يصغوا إلي مطالب الشعب.
نحن لا ننكر دور القوات المسلحة لكن للأسف المجلس العسكرى خيب الكثير من آمالنا مازلنا عند ثقتنا بقواتنا المسلحة لكننا نرجوا مجلسنا العسكرى بإعادة النظر في الكثير من قراراته.

الخميس، 7 يوليو، 2011

عذرا أستاذي نحن مضطهدات


اثناء جلسه العمل بورشة الصحافة(بساقية الدلتا) والتي يرأسها استاذي/أحمد رجب ومن خلال استعراضه للمقالات التي كتبناها قام بالتعليق علي إحدي المقالات والتي  تتحدث عن أزمة العنوسة في مصر فسالنا لماذا تشعرو بأنكم مضطهدات هل خوف الأهل علي البنت اضطهاد لها! بل خوف عليها .
لكن عذرا استاذي الفاضل.......................نحن مضطهدات جدا لقد اثار هذا النقاش الكثير من الذكريات لدي فعندما تنهي البنت فتره دراستها من غير أن يكون في إصبعها دبلة الخطوبة يزداد قلق الاهل ويصبح هناك توتر غير مفهوم وتضييق الخناق عليها للموافقة علي العريس القادم وذكرني هذا بوالدتي وكم كانت ملهوفة علي زواجي وكانت نتيجة هذه اللهفة هي عدة خطوبات فاشلة تمت تحت الكثير من الضغط.
واخيرا وبعد الكثير من المعاناة مع الاهل تم زواجي بحمد الله ولكن هل كان كافيا لوقف المعاناة ؟.........للاسف الزواج كان بداية لمعاناه اخري الا وهي الحمل بعد الزواج بعدة شهور لا أقول سنوات بل صدقوني شهور بدأ السؤال التقليدي "انتي لسه محملتيش" ودخلنا انا وزوجي دائرة مفرغة ورحلة البحث عن الحمل سمعنا الكثير وطرقنا ابواب الاطباء بحثا عن سبب منطقي لتاخر الحمل عدة سنوات لكن كل هذا شئ وما كنت اسمعه من"حريمات" العائلة عائلته هو طبعا شئ آخر........................... فهناك من تمصمص شفتيها وتتصعب علي حالي وتقول لي"معلش يا بنتي بكره ربنا يديكي متزعليش"ومن قال لها ان هذا التاخير يحزنني واخري تعصر في ذهنها في محاولة للبحث عن حل لهذه المشكلة العويصة ويتفتق ذهنها عن حل مثالي من وجهة نظرها وأجدها تقول لي"انتي اكيد مكبوسه لازم تروحي المدافن عشان الكبسه تتفك"ولكم ان تتخيلوا كم حرب خضتها في هذا الجهل واعلنتها صريحه للجميع انا عندي ايمان بالله وقناعه تامه انه سيرزقني ان شاء الله ولن اقوم باي عمل يجعلني مشركة فكان رد احداهن علي كلامي "انتي بارده دي الواحدة تجري علي اي حاجة ممكن تخليها تحمل"ولكم ان تتخيلو هذه الحرب النفسية والدخول في نقاشات ومهاترات طويلة ولا نخرج منها بشئ .
حتي جاء الوقت الذي امر الله لي به ورزقت بولد وبنت وهذا يعني ان معاناتي انتهت الحمد لله اخذت شهادتي وتزوجت ورزقت باثنين لكن للأسف لم انتهي بعد فمن وقت لآخر اجد من تقول لي"انتي مش ناويه تخلفي تاني اتنين وبس مينفعش يبقي معاكي تلاته احسن" ياربي ماهو الحل الآن ماذا افعل ولمن ألجأ لوقف هذه المعاناة التي لا تنتهي؟
استاذي 

إرفع راسك انت مصري


(8/7) هذا التاريخ يمثل لي أهمية خاصة جدا لأنه مرتبط بعيد ميلادي لكن هذا تغير الآن لأنه أصبح منعطف جاد وضروري للحفاظ علي الثورة .
إما أن نبقي عليها أو نخسرها لصالح من رتبوا وسعوا لهدمها لكني لست قلقة بل وأشعر بقمة التفاؤل أننا سنتجاوز الكثير من العقبات وسوف نتخطى ما نمر به منذ فترة من إحباط لأن الثورة لم تأتي بما تشتهي الأنفس .
ثورتنا قائمة أهدافنا واضحة حريتنا سننالها مهما حاولوا هضمها رفعنا رأسنا عاليا ولن ينخفض .
أعيش أسعد أيام حياتي كلما أسمع(إرفع راسك إنت مصرى) يالله جاء هذا اليوم الذي نسعد فيه بمصريتنا سأربي أبنائي على العزة والكرامة ألا يخافوا من كلمة حق أن يعيشوا عيشة الثائرين على كل ما يهدر حقوقهم .
اللهم إرحم شهدائنا هم من دفعوا حياتهم ثمنا ليعيش ابنائنا بكرامة""

تحايل الإخوان علي يوم الجمعة


حبايبنا الإخوان مازلوا يحاولون وبمنتهى الهمة وضع العقبات أمام يوم الجمعة فلم يحلو لهم أن يقوموا بعمل قافلة طبية إالا في هذا اليوم وكأنه اعلان صريح منهم بالتخلي عن الميدان الذي جمعنا وشعارهم نحمل الخير لكل الناس.
أى ناس يتكلمون عنهم الام التي فقدت ابنها وما هو الخير في قافلتهم الطبية هل ستعالج من فقدوا أعينهم أثناء الثورة أم ستداوى جراح من فقدوا عائلهم الوحيد.
أنظروا إليهم يا إخوانى في الميدان تتبعوا مواقفهم منذ بداية الثورة كلها تحمل رائحة كريهة سئمنا منها ألا وهي المصلحة فقط .
لن تخدعونا بلحيتكم وطيبة قلوبكم وقوافلكم فهذا كل ما تستطيعون عمله ولتعلموا أن هذه المواقف يسجلها التاريخ ولن تخفي علي أحد.
كل ما تمكنتم من عمله هو فصل مجموعة من الشباب لهم رغبة وإرادة حرة في المشاركة السياسية بعيدا عن حزبكم الذي يسيطر عليه قياداتكم العتيقة ممن تريد أن تأمر فتطاع.
إنتهي هذا الزمان فلن تجدوا الشاب الذي ينفذ أوامركم بدون تفكير الشباب المصري واعي ,مثقف ,يعرف أهدافه والتي لن تتحقق في ظل حزبكم الميمون.
إستمروا في خداع أنفسكم والناس لكن لكل مخادع نهاية ونهايتكم قريبة وها قد بدأت بفصل هؤلاء الشباب لمجرد عدم الطاعة والانتماء لحزب آخر لا تسيطر عليه الجماعة والبقية ستأتي قريبا.

أحكام براءة بالجملة


تم اليوم وبشكل صادم لكل من سمعه تبرئة مجموعة كبيرة من رؤوس الفساد في ظل عهد الرئيس المتنحي(المخلوع رغم انفه)حسني مبارك .
بأي عقل ومنطق مطلوب منا تحمل مثل هذا الخبر ولصالح من تمت عملية التبرئة بالجملة لأ والغريب أن المحكوم عليهم بأحكام قضائية بداية من أمين الشرطة المحكوم عليه بالإعدام هم هاربين .
مما يعني أن قضاءنا العالي والذي يفتخر به د.يحيى الجمل هو قضاء غريب تخصص مؤخرا في إستفزاز الشعب المصري بهذه الأحكام.
حضرات القضاة أين الفساد السياسي ؟ هل الفساد فقط مادي أم أن هؤلاء قاموا بإفساد الحياة السياسية عامدين متعمدين.
عذرا حضراتكم بهذه الأحكام أعطيتونا دافع أكبر للنزول في الميدان دفاعا عن حريتنا وحقنا في تحقيق العدالة الحقيقية حتي نضمن لأنفسنا حياة كريمة.

الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

منافقين الثوره

لقد اثارت كلمه الرئيس المخلوع "حسني مبارك "الثانيه مشاعر الكثيرين وانا أولهم ومن هؤلاء بعض الاعلاميين الكبار اصحاب برامج التوك شو وشاهد الكثير منا برنامج توك شوز علي قناه التحرير حلقة خاصه جدا عن منافقين الثوره واتهمت مذيعه البرنامج بعض من اصحاب هذه البرامج  وكان من بين هؤلاء "مني الشاذلي-يسري فوده-عمرو أديب-رولا خرسا"وهناك اخرين لكن هؤلاء من لفت نظري ذكرهم وضمهم الي قائمه المنافقين عذرا إذا كان تاثرهم بخطاب الرئيس نفاق فانا أولي المنافقين لقد شعرت بالوجع عندما شاهدته وانفعلت لفتره ووجدت دموعي عندما قال "ويحز في نفسي "هذا قبل ان أتحدث مع أحد الاصدقاء بعد الخطاب وجدته ثائرا سالته لماذا كل هذه الثوره؟ رد بانفعال (إن الرئيس كداب ومش هيعمل حاجه من اللي قال عليها ده كلام بيضحك علينا بيه زي ما عمل 30 سنه قلتله انا اللي فكرت فيه بعد ما خلص هو ليه مجبش سيره ابنه في الخطاب وانه مش هيرشح نفسه هو كمان يعني مفيش توريث قالي انتي رديتي علي نفسك ليه بقي ما هو دلوقتي بيسكتنا عشان نسيب التحرير والمظاهرات وهو فعلا مش هيترشح تاني لكن هيحط ابنه مكانه نبقي كده عملنا ايه ولا حاجه والكام شهر الباقيين هيتفرغ للي كانو في التحرير ويلاحقهم وسنينهم هتبقي سواد) بعد ما أنهيت المكالمه لم أجد في نفسي اي أثر لهذه الدموع ولا لقلبي اللي إتوجع كل ما أرجو توضيحه لمن يحاول التشكيك , التخوين أو رمي الاتهامات بالباطل أرجوكم تبينوا وانظروا لتاريخ من تتحدثون عنه هل تاريخه يؤكد هذا الاتهام أم لا لانه لا وقت لدينا لهذا الجدل السخيف الذي لا معني له فعلي الرغم من تحفظي الشديد علي عمرو اديب ورولا خرسا إلا أن الحق يقال رد فعلهم هم وغيرهم لم يكن نفاقا للرئيس السابق بل مشاعر حقيقه أثارها خطابه فينا جميعا لكن عندما زال الانفعال اللحظي عدنا للواقع وان هذا الخطاب ما هو إلا خدعه سياسيه أخري مثل الكثير مما عشناه علي مدار 30 عاما.

الثلاثاء، 31 مايو، 2011

احباط مابعد الثوره


من يومين كنت بتكلم مع صديق وثائر غيور علي وطنه لقيته محبط بشده من الثوره وسوء الاحوال اللي احنا فيها بقيت اسال نفسي ايه اللي وصله لكده من قمه السعاده والامل بقيام الثوره لقمه الياس من اللي بيحصل حوالينا قالي جمله واحده وجعت قلبي دم اللي ماتو راح علي الارض كلامه ده خلاني مصدومه من حاجات كتير اولها اني اتفاجئت انه فعلا عنده حق لوبصينا حوالينا هنلاقي ايه؟
 سرقه وبلطجه طبعا مش بالصوره اللي عاوزه توصلهالنا وسائل الاعلام الحاليه واللي بتمارس نفس دورها القديم في توصيل رسائل محدده للشعب علي سبيل الرعب والتخويف لكن الوضع حقيقي سئ ده غير الاحزاب اللي بدات تشنع وتخون في بعض بدل من ان يتحدو والاشخاص اللي دخلو في صراعات سابو البلد اللي بتغرق وبيتخانقو مع بعض بدل ما يعملو بالمثل القائل الاتحاد قوه علي ما نوقف البلد علي رجليها وطبعا علي سبيل المثال لا الحصر طلعت السادات ومصطفي بكري ده غير اللي بيحصل جوه دائره الاخوان وبعض والانشقاقات اللي بينهم حاليا ده غير بياناتهم وتصريحاتهم الغريبه المهم كل واحد في وادي ناس كتير من اللي حواليا كانو بيتهموني بشده التفاؤل وكان عندهم حق لكن دلوقتي حسه بالقلق والرعب من كل ده وطبعا اللي فات ده كله كوم ومواقف المجلس العسكري وتعدد اخطاؤه طول الفتره اللي فاتت وناهيك عن شله الحراميه اللي مشرفين طره والباشا الكبير بتاعهم اللي قاعد في شرم والاخبار اللي كل شويه بنسمعها عن حالته الصحيه وضغطه اللي علي ونزل والاكتئاب اللي هو فيه بالذمه ده اسمه كلام يهمنا في ايه ضغطه ولا اكتئابه يفرق في ايه راجل زي ده امر بقتل شباب زي الورد بدم بارد ولا فكر في ام ابنها اتعمي ولا مات ده غير بقي الارصده اللي عرفنا بعدين ان مفيش امر مباشر صدر من النائب العام بتجميدها الا بعد ما كل واحد رتب اموره والفلوس ضاعت كل ده للاسف شئ يدعو للياس والاسف علي حالنا وحال ثوره عظيمه زي اللي قمنا بيها وحدو صفوفكم يا مصريين سيبو اهدافكم الشخصيه ودورو علي حال البلد عشان تقدرو توصلو للي انتو عاوزينه مفيش سياسي هينجح ولا حزب هيبقي ليه اسم الا لما يشارك بشكل فعال في نهضه البلاد بغض النظر عن مصلحته ويوم ما البلد ترجع تاني لعظمتها كل واحد هياخد وضعه ويبقو يتخانقو ويشتغلو سياسه زي ما هما عاوزين المهم دلوقتي نلحق بلدنا قبل ما نرجع تاني للي كنا فيه بشكل او باخر. 

السبت، 28 مايو، 2011

موقف الاخوان لتاني مره


لقد ثبتت الرؤيا اليوم والحقيقه ظهرت وبانت اللي هي ايه؟ الاخوان انا معنديش اي ضغينه ليهم لكن للاسف مواقفهم فعلا شديده الاساءه للثوره والثوار بدايه من اول مظاهره طلعت قبل ما تتقلب لثوره واعلنوها قائلين مش هننضم للمظاهرات واللي هيبقي فيها هم افراد ولا يعبرو عن الجماعه ولما لقوها هتجيب همها والموضوع كبير اعلنو انهم مع الثوره والثوار لا والاغرب انهم نصبو انفسهم حماه الثوره وهما اللي حموا الثوار يوم موقعه الجمل وكانه مكنش فيه ناس غيرهم في الميدان  دورهم يومها لا نقلله لكن التمادي في الشئ غير مقبول تتبعت موقعهم الرسمي من يوم 25 يناير فوجئت ببيانات عجيبه لا اساس لها كل هدفها هو التحايل علي الثوره وسرقتها كده عيني عينك وكان التاريخ ملك ايديهم يزوروه كما يشاءو لكن موقفهم الاخير جه واثبت ان الثوره قامت بالمصريين مش الاخوان واذا كان الاخوان مبداهم هو المشي تحت جناح الحاكم ايا كان فهاهو ظهر للعيان واضحا جليا يعني بالعربي كده هما حبو يجاملو المجلس العسكري لكن ولتاني مره حسو بغلطهم وبتخليهم عن الثوره لكن اللي يهمني هنا هو انه بقي واضح جدا ان الثوره قامت ومازالت قائمه بايد المصريين ككل بدون طوائف او احزاب وسلامات يا جماعه الاخوان اللي كانت محظوره 

الجمعة، 27 مايو، 2011

حد يقولي ازاي؟

لو كان اللي بيتكلم مجنون ابوس ايديكم يبقي اللي بيستمع عاقل دلوقتي المجلس الاعلي اصدر بيان جديد بيقول فيه انه مش هينزل الميدان عشان الخوف من الوقيعه المتوقعه بين الجيش والشعب طب ده معناه ايه من وجهه نظري المحدوده انه الجيش عارف ان فيه شغب هيحصل وان فيه افراد هيحاولو الاشتباك معاه علي سبيل الاستفزاز ليه عشان يضرب المتظاهرين اما بالرصاص المحرم دوليا او بالحي نقوم نقع في بعض شعب وجيش ونبقي بلد من غير كبير المهم الجيش يخرج من الورطه دي ازاي زي ماهو واضح للعيان فضل الهروب من الميدان لتجنب المخاطر بس ياتري عدم نزوله الميدان هدفه ايه اعتقد ان الهدف واضح ان البلطجيه اللي هما عارفين انهم هينزلو يشتبكو مع المتظاهرين وتتكرر موقعه الجمل تاني وطبعا ده في مصلحه اطراف كتير اهمها الجيش انه يخلص من وجع الدماغ بتاع المتظاهرين كل شويه تحت شعار مش احنا حذرناكم من النزول انتو اللي جبتوه لنفسكم وبرضه لمصلحه الفلول لان كده المتظاهرين هيخافو علي اعمارهم ومش هينزلو التحرير تاني وبكده يبقي خلاص البلد رجعتلهم سالمه غانمه وكله تمام منقدرش ننكر للجيش انه حمي الثوره وانه كبير البلد دلوقتي اللي لازم نحافظ علي هيبته كما هي والا يتم المساس بها باي شكل من الاشكال لكن حل الوقيعه دي كان ممكن يبقي بدل البيان الاخير ده بديل تاني بيقول فيه وبمنتهي الشفافيه والوضوح احنا عارفين ان فيه عناصر هتحاول الاشتباك مع الجيش فنرجو من كل المتظاهرين السلميين انهم يتعاونو معانا في الامساك بهم وتسليمهم فورا منعا لحدوث اي اشتباك بينا وبينكم واحنا زي ما حمينا الثوره في الاول هنكمل معاكم المشوار وهنحميكم حتي تكتمل علي خير ونصل بالبلاد لبر الامان لكن للاسف سوف يكتفي الجيش بحراسه المنشآت طب ازاي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 

السبت، 21 مايو، 2011

انا اسف يامصر


                                                                                  انا اسف يا مصر اتاخرت عليكي دي كانت لوحه من اللي في التحرير اثناء الثوره لكن فعلا محستش بمعناها الا هذه الايام فما نراه من حقائق ونسمعه من ارقام شئ فعلا يدعو للاسف وابوس ايدك يابلدي سامحينا علي تقصيرنا وتخاذلنا في حقك السنين اللي فاتت للاسف النظام السابق كان عايش في تكيه الشعب المصري وسايبينه مش لاقي رغيف العيش وياعيني لما ربنا يكرمه ويلاقيه يبقي مسرطن وحالته بالبلاء فعلا حسه بالقهر علي البلد واللي جرالها علي ايد شويه حراميه مستغلين نفوذ فضلو مصالحهم الخاصه علي مصلحه شعب باكمله وياريتهم سرقو و نهبو ووفرولنا حياه كريمه لكن للاسف للاسف للاسف عاشو عيشه الملوك والامراء واحنا بنمصمص شفايفنا حسره علي القرش اللي مش لاقينيه واللقمه اللي مش عارفين ناكلها والشباب اللي مش لاقيين شقه يتجوزو فيها الارقام اللي بنسمعها حقيقي مفزعه وزي ماقال مجموعه من العاملين في الجهاز الاداري للمحاسبات ما خفي كان اعظم الي اي مدي وصل توحشهم وفسادهم وجرائمهم في حق الدوله ما سمعته من هؤلاء وجع قلبي وشعرت بالحزن لما وصلنا اليه من سوء الحال وقله الكرامه في حين ان السارقين والناهبين بيلاقو اللي يبوس الايادي شكرا لهم علي الفتافيت او استجاء منهم لمصلحه او سرقه جديده بياخدو الاذن قبل ما يسرقوها فعلا انا اسفه يا بلدي انا وكل المصريين اتاخرنا عليكي قوي بس اكيد ملحوقه ومهما عملو او اثارو الفتن لن يفرقونا وحقنا هناخده  بالكامل ان شاء الله دون ابطاء او تاخير كفانا بطئا كفانا تراخي وتكاسل في حقنا وحق البلد والثوره ان شاء الله هتكمل وبقولها تاني انا اسفه يا بلدي اتاخرت عليكي قوي.

السبت، 19 مارس، 2011

حوار مع بائع كتب

من كام يوم كنت بشتري كتاب وانا بدور علي اللي انا عاوزاه بسال صاحب المحل عن كاتب معين لقيته ما صدق حد يكلمه وفوجئت بيه بيتكلم بمنتهي المراره عن شاب راحله وبيقوله انا معايا ماجستير بس معرفش حاجه عن السياسه عاوزك تنقيلي كتاب يفهمني يعني ايه سياسه طبعا صاحب المكتبه بيحكيلي وهو منفعل جدا قلتله حضرتك كلنا بعد الثوره عاوزين نفهم لاننا فعلا مش فاهمين قالي فيه فرق بين الفهم وبين قله الثقافه العامه لانها بتعمل للانسان ارضيه بيها يقدر يستوعب بسرعه اللي بيحصل لكن اللي مزعلني ان شاب زي ده ومعاه ماجستير وكمان مش مثقف الثقافه اللي تخليه يعرف يختار الكتاب اللي هو محتاجله بعد ما خلصت كلام معاه لقيتني رايحه لكتاب بيتكلم عن الدستور في مصر فعلا احنا محتاجين نفهم وبرضه للاسف فيه شباب كتير ملهاش علاقه بالكتاب ولا القراءه كلام الراجل ده فكرني بوالدي علي الرغم انه انسان مش متعلم لكن اقدر اقول عنه انه مثقف او انسان واعي ومدرك لكل مرحله بنمر بيها وافتكرت انه كان بيشتريلنا قصص وكتب كتير واحنا صغيرين وده نما جوانا انا واخواتي حب القراءه اللي للاسف مفيش حد مهتم بيها دلوقتي واعتماد الشباب الاساسي علي النت في اكتساب وتداول المعلومات لكن للامانه انا لن ادعي الثقافه لاني كنت مهتمه بالقراءه حتي بعد الانتهاء من المرحله الجامعيه لكن الزواج والحياه الجديده ابعدتني عن هوايتي المفضله حتي جاءت الثوره وفتحت كل الابواب المغلقه داخل عقلي وذكرتني بكل ما كنت احبه قديما وشعرت بالحنين اليه الان( القراءه والكتابه) لا اعرف اذا كان هذا مجرد تاثر بالاحداث وسيزول سريعا ام انني سوف استمر بالكتابه لكن كل ما اعرفه الان ان القراءه مهمه جدا عرفت قيمتها الان علي الرغم من حبي لها في الاصل وانا اتحدث لصاحب المكتبه سالته مفيش سي ديهات لتعليم الاطفال الحروف والارقام لابني لقيته خلاص شويه وهيزعقلي قالي حرام عليكي ده كله كلام فارغ هاتي لولادك كتب وبس لازم تنمي القراءه عندهم كفايه الشباب الغير مثقف اللي بنشوفه كل يوم وجدت كلامه فعلا مهم لابد ان ننمي القراءه داخل ابنائنا علي الاقل كما رباني ابي ساربي ابنائي وارجو من كل ام واب ان يهتمو بابنائهم لا يكتفو بتوفير اجهزه الكمبيوتر والالعاب لكن ايضا الكتب حتي يكبرو علي تنميه عقولهم وثقافتهم.

تزييف التاريخ

ان مايحدث هذه الايام يدعو للتفكير المتاني في كل ما يخص الثوره منذ بدايتها وحتي هذه اللحظه لو نفتكر مع بعض الثوره بدات ازاي؟بدات من خلال جروب كلنا خالد سعيد اللي عمل خمس وقفات احتجاجيه علي مدار 8 شهور قبل حدوث الثوره كان فيه احتقان من الحكومه والشرطه وامن الدوله وكل النظام الفاسد لكن القشه اللي قصمت ظهر البعير هي الانتخابات فقد كان التزوير تحديا سافرا للشعب المصري بكل المقاييس واستهانه بكل حقوق الانسان المشروعه في اختيار من يمثلهم في مجلس الشعب وهذا ادي الي الدعوه للتظاهر وبالاستفتاء داخل الجروب تم الاتفاق علي 25 يناير موعد للتظاهر والكل يعلم اسباب اختيار هذا التاريخ ومن خلال هذا التصريح انضمت بعض الحركات الشبابيه للمظاهرات ليس بصفتهم كحركه او حزب ولكن كشباب مصري بيحب بلده وقامت جماعه الاخوان باذاعه بيان برفض الانضمام للمظاهرات يوم 25 ينايروان اي شخص تابع للحزب ينضم لهذه التظاهرات منضم ليها بصفته الشخصيه وليست تعبيرا عن الجماعه لانهم كجماعه لم يكن من مصلحتهم الدخول في مشاحنات مع النظام ليس وقتها بالنسبه لهم وكل واحد وليه حساباته اما حزبي الوفد والتجمع فقد كان موقفهم لا يختلف كثيرا عن الاخوان الاختلاف كان انهم لم يعلنو عدم الانضمام لكن موقفهم كان ضعيف نرجع تاني للاخوان طبعا طلعت المظاهرات في كافه انحاء الجمهوريه شرقها وغربها بشكل لم يخطر ببالنا عندما وافقنا وعقدنا العزم علي القيام بهذه الخطوه التي اصبحت علامه بارزه في التاريخ المصري المهم اخوانا الاخوان لقو الحكايه ممكن تجيب همها وحسو ان اللي بيحصل حقيقي مش مجرد كام واحد بيتظاهرو وخلاص قامو طلعو بالبيان التاني اللي هو تاني يوم الثوره اللي بيقولو فيه انهم هينضمو كجماعه للمظاهرات واللي كانت وقتها لسه مظاهرات ولم تنقلب الي ثوره بعد....... اللي يهمنا في ده كله واللي اساسا هدف كلامي انه لا يوجد حزب او جماعه مسئوله عن حدوث الثوره نهائيا فالثوره بداها الشباب وتبعها كافه طوائف الشعب شباب وكبار رجال ونساء مسلمين ومسيحيين لكن عندما ننظر الي الاحداث الان ونري ان هناك من يرجع لنفسه الفضل في قيام الثوره لابد ان نقول له قف عندك فالتاريخ لا يقبل التزوير ومن قام بالثوره هم شباب واعي مثقف مدرك تماما لما يريده وسيحققه بارادته القويه وليس بجماعه او حزب ينضم اليه فالاحزاب والجماعات لا تخدم الا مصالحها الشخصيه فقط وهذا ظهر تماما من خلال موقف رؤساء احزاب الوفد والتجمع وجماعه الاخوان عندما وافقو علي الجلوس علي مائده التفاوض مع النظام السابق والذي اسقط الشعب شرعيته فمجرد التفاوض لا يخدم الا مصالحهم سواء الشخصيه او الحزبيه لكنهم لم ولن يمثلو الشعب المصري تحت اي ظرف كل ما ارجوه من الجميع هو ان يتذكرو هذه المواقف حتي لا نسمح لاحد بسرقه ثورتنا المجيده من شعبنا العظيم ووضعها في ظل اي جماعه او حزب فالثوره قامت بالشعب وستنجح وتكتمل باراده الشعب فقط دون مسميات او احزاب وهذا للتاريخ فقط واخيرا اقولها للجميع نحن لم و لن نسمح لاحد بتزييف ما حدث لان الثوره هي تاريخ البلاد الذي لابد لنا من الحفاظ عليه كما حدث وليس كما يشاء البعض.

الاحداث في ليبيا

للاسف
................
الرؤساء العرب نظرو لانفسهم بعظمه وظنو انهم فوق الجميع وصدقو انفسهم انهم زعماء لكنهم لا يعلمون انهم مهما بلغت عظمتهم وقوتهم لن يعلو فوق شعوبهم التي صنعتهم وان العظمه لله وحده للاسف الرئيس الليبي تصور انه هو الزعيم القائد صدق نفسه بصراحه مش قادره افهم موقفه ده! اللي اعرفه عن الزعيم والقائد انه هو اللي يقدر يقود شعبه للوصول لحياه كريمه يعاملهم معامله انسانيه لا يعلو عليهم وعندما لا يرغبون به قائدا لهم ينسحب بهدوء بدون اثاره للفتن واحداث هذه الحاله من الفوضي التي تعم البلاد الان وايضا لقد وصل بالرئيس القذافي لان يقصف شعبه هل هذا يعقل ان هذا التصرف دليل علي همجيته وجنون العظمه لديه بلغ ذروته لدرجه جعلته فقد التمييز بين شعبه وبين الاعداء اننا لا نقصف جوا الا عدو يعتدي علي اراضينا وممتلكاتنا لابد ان تقف له دول العالم وان يحاسب محاسبه المجرمين انه يبيد شعبه والموضوع لا يتوقف علي القصف فقط بل استعان بافارقه ويدفع لهم الاموال للدفاع عن شخصه وكيانه كرئيس دوله فقط ولم يهمه انهار الدماء التي اسالها ان ما يحدث في ليبيا مهزله بكل المقاييس وجريمه بشعه بيد قائد مجنون لابد ان يتحد العالم اجمع للتصدي لهذا الهمجي الذي فضل نفسه وعظمته علي ابناء شعبه الابرياء استحل دمائهم الزكيه لانهم يرغبون في حياه افضل من حق كل انسان ان يعيش بكرامه وان يناضل من اجلها فلا تسوي الحياه بدون كرامه الانسان ربنا يرحم كل شهدائنا في كل الوطن العربي وربنا ينصر الشعب الليبي علي هذا المسخ الذي يسمي نفسه الزعيم والقائدو

التعديلات الدستوريه

بدايه انا لن ادعي الثقافه ولا اني فاهمه اللي محدش فاهمه بس هدفي من الكلام في التعديلات الدستوريه هو اننا نفكر مع بعض بصوت عالي لان الدستور ده هو قلب المجتمع اللي بينظم الحياه القانونيه داخل المجتمع وبيحدد صلاحيات كل فرد داخل المنظومه الحكوميه انا طبعا مش بقول كلام علمي لكن ده فهمي للدستور وطبعا كما نعلم جميعا ان دستور 71 اللي بدا العمل بيه في الاصل من ايام السادات لكن فيه نقطه بس عاوزه استعرضها معاكم لما قامت ثوره الجيش علي الملك فاروق قامو باسقاط دستور 1923 اللي كان معمول بيه وقتها وتم اعلان دستوري بحل الاحزاب السياسيه وتقرير فتره انتقال مدتها ثلاث سنوات حتي يتم التمكن من اقامه حكم ديمقراطي دستوري سليم الكلام ده بالنص موجود في كتاب يستعرض الدساتير المصريه منذ عام 1882 وطبعا فيه فرق بين ثوره الجيش والثوره اللي قامت مؤخرا لان مصدرها الشعب والجيش هنا هو الفارق في الاحداث لانه وقف مع الشعب بس حبيتكم تعرفو القرارات الدستوريه اللي اخدتها حكومه ثوره52 عشان ابين للجميع اد ايه الجيش متسرع في اجراء الانتخابات الرئاسيه والبرلمانيه الجيش دلوقتي عاوز يخلي مسئوليته باقصي سرعه لكن هذا التسرع لا يصلح لاقامه نظام ديمقراطي لانه في ظل هذه الثوره كان من المفترض ان يتم تعيين حكومه انتقاليه جديده يراسها ثلاثه واحد من عناصر الجيش واثنين مدنيين من اجل الحفاظ علي التوازن في اصدار القرارات وايضا من اجل ان يتفرغ قيادات الجيش لمهامهم الامنيه وفي نفس الوقت يبدا عمل الدستور الجديد واكرر الجديد وليس مجرد تعديل بعض النصوص في الدستور القديم لانه بنجاح الثوره طبيعي اسقط الدستور واصبح من الطبيعي عمل دستور جديد لكن ما حدث هنا ان الجيش ضيع الوقت في مهاترات مع الشعب في ظل اصراره علي الاحتفاظ بحكومه شفيق علي الرغم من الرفض الشعبي لها وعلي الرغم من هذا تمت الاطاحه بهذه الحكومه الغير مرغوب بها من قبل الشعب ثم تم تعيين الحكومه الجديده لا اري ابدا اي مانع من ان يعين الجيش اثنين مدنيين وليكن من القضاه المشهود لهم بالوطنيه والنزاهه وهم كثيرين مع قياده عسكريه من اجل ان تتولي امور البلاد حتي يتم عمل دستور جديد واثناء هذا يتم عمل دستور مؤقت مكون من عده بنود لتحديد صلاحيات هذه القيادات الامنيه والمدنيه وهكذا تستمر الحياه بنظام ولا تتوقف علي الرغم من عدم وجود حياه برلمانيه او رئيس وعندما يتم عمل الدستور يكون المجتمع افرز العديد من القيادات الحزبيه الجديده ويبقو كده اخدو فرصتهم ووقتهم لتعريف الناس باحزابهم وخططهم الحزبيه القادمه وبكده نضمن انتخابات نزيهه لمجلسي الشعب والشوري لان لو تمت الانتخابات الرئاسيه القادمه في ظل هذا الدستور لن يضمن لنا صدق الوعود تجاه عمل دستور جديد وايضا كيف نقوم بانتخابات برلمانيه بهذه السرعه وخصوصا ان فيه ناس كتير عاوزين يدخلو العمل السياسي هيلحقو امتي ينظمو نفسهم ويعرفو الناس باحزابهم ده فيه ظلم ليهم ولينا احنا كمان كشعب وخصوصا ان الاحزاب الفعليه الموجوده اثبتت الفشل الذريع اثناء عملها في ظل النظام السابق اي انها لم تقدم ولم تؤخر شيئا في تقدم ونهضه البلاد ولقد حان الوقت لتغيير كل هذا ومنهم كل الوجوه القديمه التي اثبتت فشلها بالفعل فليتم رفض هذه التعديلات والاعلان بعمل دستور جديد قبل ان نبدا في اي انتخابات من اي نوع واحنا دولتنا دوله مؤسسات يعني لو اتعمل دستور مؤقت حتي تعمل به الحكومه الانتقاليه فسوف تسير الحياه في البلاد بسلاسه حتي يتم الانتهاء من عمل الدستور الجديد ولن نموت او تقف الحياه من غير ما يبقي عندنا برلمان او رئيس دور الحكومه الانتقاليه في تسيير الحياه كافي بالنسبه لنا لفتره حتي نستطيع ان نصبح دوله ديمقراطيه بحق هذا الي جانب ان يتم الاستفتاء علي هذه التعديلات كلها مره واحده غير منصف بالمره لانهم عده بنود هناك المتفق عليها وهناك المرفوضه فكيف نضعهم جميعا في سله واحده ان الاستفتاء كان لابد ان يصبح علي ماده ماده مش كله مره واحده خلينا نخلص ده مستقبل الامه والتسرع فيه ليس في صالح احد

الي كل مصري بيحب بلده

للاسف يستغل الاخوان والبقيه الباقيه من فلول الحزب الوطني جهل الكثيرين بما يحدث حولنا من مؤامرات لصالحهم هم ومن تبقي من النظام البائد عن طريق التصريح بان كلمه نعم للتعديلات الدستوريه هي الخلاص من كل ما نعانيه من انفلات امني وانتشار البلطجيه في الشوارع وكان نعم فيها الخلاص وانها واجب قومي علي كل مصري كيف هذا ونعم للتعديلات معناها اننا نقر بدستور سقط من الاساس كيف نعدل في دستور الثوره انهت شرعيته ولا نعمل به الان باي عقل نقبل بهذا لو وافقنا الان علي هذه التعديلات سيحدث الاتي اولا انتخابات مجلسي الشعب والشوري سوف يفوز بها حزب الاخوان لتنظيمهم الجيد وفلول الوطني المستقلين بفلوسهم ونبقي وكانك ياابو زيد ما غزيت ودم الشهدا راح والبهدله في المظاهرات ولا ليها قيمه وعينين الشباب اللي راحت ملهاش تمن محدش فكر احنا ليه مازلنا بنعاني من الانفلات الامني علي الرغم من نزول الشرطه الشوارع الاجابه وبمنتهي البساطه عشان هما عاوزينا نعيش مرعوبين ونوافق علي التعديلات ونخلص وكان البرلمان والرئيس في ايديهم خلاصنا من كل مشاكلنا طب ازاي واحنا دوله مؤسسات يعني كل مؤسسه اي وزاره قائمه بذاتها بتقوم بشغلها علي اكمل وجه فين بقي سي اكمل ده عشان نحاسبه علي تقصيره التقصير ده في اداء الشرطه بايد مين وازاي الجيش ساكتلهم علي كده دي حاجه بجد مش قادره افهمها يعني دلوقتي لو وافقنا علي التعديلات وتمت الانتخابات البرلمانيه مين هيبقي في المجلس الموقر غير الاخوان والمستقلين من الوطني ونفس الوجوه القديمه كلها اللي اساسا معملولناش حاجه طيبه نفتكرهم بيها طب والنبي لما دول اللي هيبقو في المجلس هنبقي عملنا ايه وغيرنا ايه والثوره والشهدا والمصابين يبقو كسبو ايه ساعتها غيرهي هي نفس الاوضاع بس بريس جديد ياتري وقتها هنقدر نهلل بالديمقراطيه ونقول الثوره نجحت طب فين الاحزاب الجديده بالله عليكم هيلحقو يعملو الحزب ويعلنو عنه والناس تعرفهم في شهرين تلاته الاستعجال ده لمصلحه مين وبايدين مين ارجو من كل مصري بيحب بلده ان يتعقل ويتروي ويفكر في كل الاحداث ويربطها ببعض هيلاقي انه لا والف لا للترقيعات الدستوريه لان دستور 71 لا يغطي ولا يستر ومهما رقعنا فيه مش هيجيب نتيجه لازم نرميه ونستبدله بدستور يعبر عننا ويحمي مصالح المواطن قبل الرئيس وعياله .