الخميس، 21 يونيو، 2012

نظرة داخل تحركات الإخوان

منذ أن بدأت الإنتخابات الرئاسية ونعلم جميعا أنها توافق حلم جماعة الإخوان , على الرغم من تأكيدهم المستمر بأنهم لن يشاركوا بمرشح منهم , لكن فاجأونا بخيرت الشاطركمرشح لهم ثم تغييره بالدكتور محمد مرسي عندما تم التشكيك في قانونية ترشيح خيرت . وهذا يبين إصرارهم الشديد على الوصول للكرسي , ولم يكفيهم ما حصدوه من برلمان وشورى ولجنة دستورية بل داعبوا المجلس العسكري لتولي الحكومة أيضا .ثم تظهر لنا أزمة تزوير نتيجة الإنتخابات في المرحلة الأولى ولم نسمع لهم صوتا وخصوصا أن الكل واثق من تزوير النتائج لصالح الفريق .لكننا نجدهم الآن شديدي التأهب والحرص أيضا على الوصول للمنصب بأي ثمن , أعلنوا النتيجة منذ أول يوم للفرز وظهر علينا المرسي بمؤتمره .ثم تأكيدات البلتاجي بأنهم لا يقبلون المساومة من المجلس مقابل الرضى بالإعلان الدستوري المكمل , العجيب في الامر أننا لم نسمع بأي مساومات جرت بينهم حتى ما سمعناه عن مقابلة الكتاتني بالمشير هم نفوها , إذن اين هذه المساومات ؟وتصريح آخر لأحد نوابهم بأن الميادين سوف تغرق دم . هل نعتبر هذا تهديد صريح منهم للمجلس بإستخدام القوة إذا لم ينجح مرشحهم ؟هذا التهديد غير مقبول بالمرة وإذا نجح الفريق شفيق فهو إختيار الشعب وليواجهوا نتيجته .

هناك تعليقان (2):

  1. الإخوان هم فصيل انتهازي لا يُجيد سوى الاتفاقات و الكذب و لا يحمل أي مبادئ ..
    تهديداتهم يريدون منها تحريك الشارع الثوري في صالحهم حتى يصبح نقطة ضغط في ايديهم حينما يتفاوضوا مع المجلس العسكري ..

    ردحذف
  2. شكرا يا اسماء لمرورك الكريم على مدونتي اللي انا اساسا مش نشطة عليها
    وانا طبعا معاكي تماما

    ردحذف